مدينة أنطاليا

تقع بوابة هادريان في شارع أتاتورك في مركز مدينة أنطاليا وهي الاطلال التاريخية المثيرة للإعجاب ويعود تاريخ وجودها  إلى عام ١٣٠ بعد الميلاد، ولقد تم بناء هذه البوابة بغرض الاحتفال بزيارة الإمبراطور. ولقد تمكنت هذه البوابة التاريخية من النجاة من الكثير من الأحداث على طوال التاريخ. وفيما يلي سوف نتعرف عليها بشكل مفصل.

مدينة أنطاليا

مدينة أنطاليا

السياحة في أنطاليا

حين تقوم بالتجوال حول مدينة أنطاليا فإنك من المستحيل أن لا ترغب في التجول عبر تاريخ واحدة من أهم المعالم السياحية التاريخية في مدينة أنطاليا وهي بوابة هادريان، هذه البوابة الرائعة ذات التاريخ الطويل التي تم بناؤها لاستقبال الإمبراطور هادريان وهو امبراطور روما آنذاك حينما كانت أنطاليا تعرف باسم أتتاليا “Attaleia”.

بوابة هادريان

بوابة هادريان

وإنه ليس أمر مفاجئ إذا عرفنا أن هذا الصرح التاريخي العظيم قد كان في السابق واحد من مداخل المدينة القديمة الأساسيين، وقد كانت هذه البوابة جزءا من الجدران الخارجية التي تعمل على حماية المدينة من الخارج ولقد أصبحت أحد أهم مخارج ومداخل المدينة فور أن تم الانتهاء من تشييدها.

بوابة هادريان

بوابة هادريان

وكذلك كان الأمر بالنسبة إلى الصفات والمميزات المعمارية الفنية الخاصة ببوابة هادريان، فإن هناك اثنين من الأبراج الذين يقفان على جانبي البوابة ولكن كل واحد منهم تم وضعه في حقبة تاريخية مختلفة. إن برج بوابة هادريان الجنوبي قد تم بناؤه مستقل بذاته عن بناء البوابة نفسها فلقد تم بناؤه في حقبة الحكم الروماني، بينما برج البوابة الشمالي فيعود تاريخ بناؤه إلى حقبة حكم السلطان السلجوقي علاء الدين كيقباد الأول وهو الذي كان على عرش الحكم في النصف الأول من القرن الثالث عشر الميلادي، وعلى البرج الشمالي يوجد نقش عربي أنيق يعبر عن جمال الفن المعماري في هذه الحقبة التاريخية بالذات.

Hadrian Gate

Hadrian Gate

بوابة هادريان في أنطاليا

وهناك يوجد قوس نصر روماني نموذجي، فإن بوابة هادريان تمتلك ثلاثة من نفس الحجم من هذه الأقواس الرومانية الرائعة وجميعها تمتلك ارتفاع متقارب يصل إلى حوالي ثمانية أمتار بما يوازي تقريباً 26.2 قدم بدايةً من الرصيف التاريخي إلى أعلى نقطة في بوابة هادريان. وعلى واجهة البوابة وخلفها سوف تجد واجهات مزينة بجمال بالغ الحرفية وهي مصنوعة من أربعة أعمدة تم صنع كل واحد منهم بمزيج من الرخام الأبيض الخلاب باستثناء واجهة هذه الأعمدة الأربعة فتم صنعهم جميعاً من الجرانيت الطبيعي.

بوابة هادريان انطاليا

بوابة هادريان انطاليا

أما الجزء الموجود في أعلى نقطة على بوابة هادريان فهو بلا أدنى شك منظر يستحق الملاحظة فإن تلك النقطة العلوية تمتد إلى كلتا جانبي البوابة وترتفع عن الرصيف حوالي 1.28 متر أي 4.2 قدماً، وهي أيضاً تتضمن تزيين رائع مع نقوش من الزهور المزخرفة الجميلة من الجبس التي تظهر عدد من الأسود المفترسة ذات الجمال المميز مع عدد من الصور الفنية الأخرى.

اقواس بوابة هادريان

اقواس بوابة هادريان

وأخيراً وليس آخراً فإن حتى قبو البراميل فهو يقع بعد ممر من أقواس الجبس التي هي أيضاً مزينة ومزخرفة تماماً مع بعض من الرسومات الفنية التي يمتلك كل منها زخرفة خاصة به من الزهور والورود الجميلة، ولقد تم اكتشاف قبو البراميل هذا على يد الأميرال البحري البريطاني والايرلندي الجنسية فرانسيس بوفورت في عام ١٨١٧ ميلاديا.

المعالم التاريخية في انطاليا

المعالم التاريخية في انطاليا

وقد أصبحت بوابة هادريان جزء من مذكرات فرانسيس بوفورت التي تم نشرها، ويحكى فيها عن جميع أسفاره على طول الساحل الجنوبي لآسيا الصغرى، وفي الجزء الخاص بالبوابة يقوم  بوصفها بأنها بوابة ذات مستوى عالي. وعلى الرغم من كل هذا إلا أن التاريخ يشير الى ان البوابة قد تم تدميرها في القرن التاسع عشر الميلادي والسبب في ذلك يرجع إلى عدم وجود ما يؤكد أو ما يدلل على وجودها بعد ذلك الوقت.

أنطاليا

أنطاليا

وفي الفترة التي سبقت خمسينيات القرن الماضي لم يوجد أية أدلة على حدوث تجديد أو ترميم خضعت له بوابة هادريان، وهو أمر مذهل حقا بسبب مدى جمال هذا الصرح في الواقع، وفي اليوم الحالي أصبحت هذه البوابة واحدة من أهم المعالم السياحية والتاريخية في مدينة أنطاليا وهي تقود إلى العديد من المنازل والبيوت التاريخية والمطاعم والمحلات والمقاهي المبهجة وذلك في البلدة القديمة التي تقود إليها هذه البوابة التاريخية الرائعة.

السياحة في انطاليا

السياحة في انطاليا

وبعد مسافة حوالي عشرة دقائق فقط سيراً على الأقدام من عبور بوابة هادريان سوف تجد أنك قد وصلت إلى إطلالة رائعة على المدينة وعلى البحر حيث يمكنك الاستمتاع بالحصول على كوب من عصير الليمون البارد في واحد من المقاهي الموجودة على طول الطريق والتي تصبح أروع كلما اقترب الصيف من مدينة أنطاليا.

%d مدونون معجبون بهذه: